--> Dr Hussein FAOUR MD, FACS
 
إنكليزي فرنسي Kuwaitعربي   الرئيسية المنتدى إتصل بنا   الدخول الأشتراك
 

إستئصال القولون بالمنظار

جراحة القولون التقليدية

في كل عام٬ أكثر من نصف مليون عملية جراحية تجرى في الولايات المتحدة لعلاج عدد من أمراض القولون. على الرغم من عدم كون الجراحة حلاً نهائياً٬ إلا أنها غالباً تعتبر الحل الأمثل للحد من إنتشار المرض وتخفيف الألم. المرضى الخاضعون لجراحة القولون غالباً ما يواجهون فترات تعافي طويلة وصعبة نظراً لكون إجراءات الـ"فتح" التقليدية منتشرة بكثرة. في معظم الحالات٬ يضطر الطبيب إلى عمل شق طويل. يبقى المريض في المستشفى لمدة إسبوع أو أكثر وفترة الشفاء تصل إلى ست أسابيع
 

تعريف القولون


القولون هو أمعاء كبيرة في الجزء السفلي من القناة الهضمية. الأمعاء هي عضو أنبوبي طويل يتكون من الأمعاء الدقيقة٬ القولون (الأمعاء الكبيرة) والمستقيم الذي يعتبر الجزء الأخير من القولون. بعد بلع الطعام يتم هضمه في المعدة ومن ثم يُفرغ خلال الأمعاء الدقيقة حيث يتم إمتصاص العناصر الغذائية من الطعام. أما بقية الفضلات فيتم إفراغها إلى القولون ومن ثم إلى المستقيم حيث تخرج من الجسم. يمتص القولون والمستقيم الماء ويبقي على الفضلات إلى حين يكون مستعداً لإخراجها.

 
إستئصال القولون بالمنظار

جراحة القولون بالمنظار تتيح للجراحين أداء عدة عمليات للقولون عبر فتيحات صغيرة. بالإعتماد على نوع الإجراء٬ يمكن للمريض مغادرة المستشفى خلال عدة أيام والعودة للنشاطات الطبيعية أسرع من المرضى الخاضعين للجراحة المفتوحة.

في معظم حالات إستئصال القولون بالمنظار يقوم الجراح بإجراء العملية من خلال ٤ إلى ٥ فتيحات (كل واحدة بطول نصف إنش تقريباً) من خلال مشاهدة صورة مكبرة لأعضاء المريض الداخلية عبر شاشة تلفاز
 

إيجابيات إستئصال القولون بالمنظار


تختلف النتائج تبعاً لنوع الإجراء المتخذ والحالة العامة للمريض. الإيجابيات العامة هي كالتالي:
- آلام أقل بعد العملية
- مدة إقامة أقل في المستشفى
- قد ينتج عنه عودة أسرع  لنظام أكل الطعام الصلب
- عودة أسرع لوظائف الإخراج
- عودة أسرع للنشاط العادي
- نتائج جمالية جيدة

على الرغم من وجود عدة فوائد من إجراء إستئصال القولون بالمنظار٬ إلاأنه قد لا يكون مناسباً لبعض المرضى
 
الإستعدادات المطلوبة قبل جراحة إستئصال القولون

فحوصات متقدمة


معظم أمراض القولون يتم تشخيصها بأحد هذين الفحصين منظار القولون أو حقنة الباريوم الشرجية. منظار القولون عبارة عن أنبوب طري قابل للثني بسماكة إصبع السبابة تقريباً يوضع من خلال فتحة الشرج ويتم تمريره إلى داخل الأمعاء الكبيرة. حقنة الباريوم عبارة عن أشعة خاصة حيث يتم إدخال "سائل شبيه بمخفوق الحليب" إلى المستقيم وبإستخدام ضغط معتدل يتم دفعه إلى داخل الأمعاء الكبيرة. هذان الفحصان يسمحان للجراح بالرؤية داخل القولون. في بعض الأحيان يكون من الضروري عمل أشعة مقطعية لمنطقة البطن
 
التجهيز للجراحة

تجهيزات ما قبل العملية تشمل فحوصات الدم٬ التقييم الطبي٬ أشعة الصدر وتخطيط القلب تبعاً للعمر والحالة الصحية
قد تحتاج إلى نقل دم أو أحد مشتقاته تبعا لحالتك الصحية.
- يفضل الإستحمام في الليلة التي تسبق العملية أو صباح يوم العملية.
- يجب إفراغ المستقيم تماماً قبل الجراحة. بالعادة٬ يقوم المريض بشرب محلول تنظيف خاص. يجب المداومة على السوائل٬ المليّنات٬ والحقن الشرجية لعدة أيام قبيل العملية.
- في الليلة التي تسبق العملية الإمتناع عن أكل أو شرب أي شيء بعد منتصف الليل فيما عدا الأدوية التي سمح الجراح بأخذها مع كمية من الماء في صباح يوم العملية.
- الأدوية مثل الإسبرين٬ أدوية سيولة الدم٬ مضادات الإلتهاب (أدوية إلتهاب المفاصل) وفيتامين هـ يجب إيقافها أسبوع قبيل الجراحة.
- يجب عدم إستخدام أدوية الحمية الغذائية لمدة أسبوع قبيل الجراحة.

- التوقف عن التدخين
 
جراحة إستئصال القولون بالمنظار

معظم عمليات القولون بالمنظار تبدأ بنفس الطريقة. بإستخدام أنبوب صغير مجوّف يستطيع عبره الجراح الدخول إلى البطن. وبواسطة منظار صغير موصل بكاميرا فيديوعالية الوضوح موصول يعطي الجراح صورة مضخمة لأعضاء المريض الداخلية بالإمكان مشاهدتها من خلال شاشة تلفزيونية. عدة فتيحات أخرى تُدخل من أجل السماح للجراح بالعمل داخلياً لإزالة أجزاء القولون. يمكن اتمام الإجراء كاملاً بواسطة الفتيحات أو بتوسيع إحدى الفتيحات الصغيرة.
في عدد من المرضى تكون طريقة المنظار الجراحة غير قابلة للتطبيق. العوامل التي بإمكانها أن تزيد من إحتمالية إختيار أو التبديل إلى إجراء الجراحة المفتوحة تتضمن الآتي:
- السمنة
- تاريخ لجراحة بطنية سابقة تسببت بنسيج ندبي سميك
- مشاكل نزيف خلال العملية
- الأورام الكبيرة

قرار القيام بالإجراء المفتوح هو قرارهام يُؤخذ من قبل الجراح سواء قبل أو خلال العملية وعندما يشعر الجراح أن تبديل إجراء المنظار الجراحي إلى الإجراء المفتوح يعتبر اكثر أماناً فان هذا لا يعد أحد المضاعفات٬ بل يعد قراراً جراحياً. القرار بالتبديل إلى العملية المفتوحة هو قرار مرتبط جذرياً بسلامة المريض أولا وأخيراً
 

بعد الجراحة


بعد العملية٬ من الضروري الإلتزام بإرشادات الطبيب. على الرغم من أن البعض يشعر بتحسن بعد عدة أيام٬ لكن الجسم بحاجة الى مزيد من الوقت للتحسن
من المستحسن الخروج من السرير بعد الجراحة وكذلك المشي. سوف يساعد هذا على التخفيف من آلام العضلات
سيكون بإلإمكان على الأغلب العودة إلى النشاطات الإعتيادية خلال إسبوع إلى أسبوعين من الزمن. هذه النشاطات تشمل الإستحمام٬ القيادة٬ صعود الدرج٬ ممارسة الحياة الزوجية

مراجعة الطبيب خلال أسبوع الى أسبوعين من إجراء العملية
 

المضاعفات التي من الممكن أن تحدث


هذه المضاعافات تتضمن
- النزيف
- الإلتهابات
- إصابة في الموضع الذي تم فيه ربط القولون من جديد
- اصابة الأعضاء القريبة كالأمعاء الدقيقه٬ الحالب٬ أو المثانة

- جلطات دموية تصل إلى الرئتين
 
الإتصال بالطبيب أو الجراح في حال حدوث أي من الآتي

- حمى متواصلة تصل إلى أكثر من ٣٩ درجة مئوية
- نزيف من المستقيم
- زيادة الإنتفاخ في البطن
- آلام لا يمكن تخفيفها بإستخدام الأدوية
- دوخة متواصلة أو ترجيع
- برودة ورعشة
- سعال متواصل أو ضيق في النفس
- إفرازات صديدية من أحد الفتيحات
- الإحمرار المتزايد حول  إحدى الفتيحات

- عدم القدرة على الأكل أو شرب السوائل

 
can  convert
lbs to kg
الوزن
  الطول
مؤشر الوزن
 
     
 
 
TAXI GIANT
     
   
     
 
                  أرسل صفحة الموقع الى صديق ، أدخل إسمك هنا