--> Dr Hussein FAOUR MD, FACS
 
إنكليزي فرنسي Kuwaitعربي   الرئيسية المنتدى إتصل بنا   الدخول الأشتراك
 

منظار البطن التشخيصي

منظار البطن التشخيصي

منظار البطن هو تلسكوب مصمم للإستخدامات الطبية. وهو متصل بضوء عالي الشدة وكاميرا تليفزيونية عالية الدقة والوضوح، وبالتالي يمكن للجراح أن يرى ما يحدث بداخل البطن. يوضع المنظار في تجويف البطن من خلال أنبوب مجوف وترى صورة للبطن الداخلية على شاشة التلفزيون. في معظم الحالات تساعد هذه العملية على تشخيص أو إكتشاف المشكلة الموجودة بالبطن
 
أسباب إجراء المنظار التشخيصي

١- الألم في البطن


يلعب المنظار الجراحي دوراً هاماً في تشخيص الألم الحاد والمزمن في البطن. هناك الكثير من حالات الألم البطني. بعض هذه الحالات تتضمن التهاب الزائدة الدودية٬ التصاقات الندب داخل أنسجة البطن، التهابات الحوض، الانتباذ البطاني الرحمي، النزيف داخل البطن، وبنسبة قليلة السرطان. يستخدم في حالة المرضى الذين يعانون من أمراض تهيج الامعاء    (القولون العصبي) لإستبعاد أسباب الألم البطني الأخرى. يستطيع الجراحين عادة تشخيص سبب الألم البطني و خلال نفس الإجراء يقومون بمعالجة المشكلة
 

٢- ورم في البطن


قد يعاني المريض من وجود كتلة (أو ورم)، والتي يمكن أن يشعر بها الطبيب، أوالمريض أو يمكن رؤيتها بواسطة الأشعة. تتطلب معظم الكتل تشخيصاً دقيقا قبل وصف الدواء أو العلاج اللازم. إن المنظار التشخيصي يعتبر احدى التقنيات المتوفرة لطبيب ليرى مباشرة الورم وأخذ عينة من الأنسجة للوصول الى التشخيص
 

٣- الاستسقاء


يسمى وجود السوائل في تجويف البطن بالاستسقاء. وفي بعض الاحيان لا يمكن إكتشاف سبب تراكم هذه السوائل بدون النظر داخل تجويف البطن، والذي يمكن تحقيقه من خلال المنظار التشخيصي
 
٤- أمراض الكبد

يمكن ان تكشف الأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي الورم داخل الكبد أو على سطحه. واذا لم تستطع الأشعة أن تعطي الطبيب معلومات كافية فإنه قد يكون من الضروي أخذ عينة (خزعة) من الكبد للوصول الى التشخيص. المنظار التشخيصي هو أكثر الإجراءات أماناً وأدقها للحصول على الأنسجة للتشخيص وبتعبير آخر فإنها طريقة دقيقة لاخذ العينة من الكبد أو الورم بدون فتح البطن
 

٥- إجراء النظرة الثانية أو تحديد مرحلة السرطان


قد يحتاج الطبيب لمعلومات بخصوص مرض سابق تم علاجه مثل السرطان. وهذا قد يحدث بعد العلاج الكيمياوي أو قبل البدء بإعطاء المزيد من العلاج الكيماوي. وكذلك يمكن معرفة المزيد من المعلومات بواسطة المنظارالتشخيصي قبل التخطيط لعمل الاستكشاف الرسمي (الاعتيادي) للبطن أو العلاج الكيمياوي أو العلاج الإشعاعي
 
الفحوصات اللازمة قبل عمل المنظار الجراحي

قد يطلب الطبيب عمل أشعة فوق صوتية كإختبار تشخيصي. في كثيرمن الحالات سيتم التزود بمعلومات تسمح للجراح  بفهم أفضل للمشكلة التي تعاني منها داخل البطن. إن هذا الاجراء غير مؤلم وهو آمن جداً ويمكن أن يحسن من فاعلية المنظار التشخيصي.
إن الأشعة المقطعية عبارة عن أشعة سينية تستخدم الحاسب الآلي لرؤية محتويات البطن. في بعض الحالات تكون دقيقة في تشخيص الامراض البطنية. كما إنها تسمح للجراح بان يكون لديه "خارطة طريق" لداخل البطن.

تستخدم أشعة الرنين المغناطيسي لمشاهدة داخل تجويف البطن. وهي غير مطلوبة لجميع مشاكل البطن لكنها قد  تكون ضرورية لبعضها وخاصة للكبد والقنوات الصفراوية.

قد يكون هناك حاجة لعمل تحليل للدم و تحليل للبول كما يحتمل عمل اشعة سينية او تخطيط كهربائي للقلب قبل المنظار الجراحي التشخيصي
 
التحضيرات المطلوبة

يفضل الإستحمام في الليلة السابقة أو صباح يوم العملية
يجب عدم تناول المأكولات أو الشراب لمدة ثمان ساعات قبل العملية
قد يكون مطلوباً قبل العملية إجراء تحليل الدم العادي مع تحليل البول والاشعة السينية

التوقف عن تناول الاسبرين أو فيتامين هـ أو أدوية سيولة الدم أو التهاب المفاصل، قبل العملية بأسبوع على الأقل
 
بعد العملية

بعد العملية ينقل المريض الى غرفة الإنعاش والإفاقة حيث تتم مراقبته بدقة حتى يزول أثر التخدير والمسكنات تماماً.
قد يشعر المريض بضعف عام حيث يدوم أثر التخدير لعدة ساعات
عندما يصبح قادراً على المشي والنهوض من السرير بدون مساعدة يسمح له بالمغادرة
من الضروري ان يكون معه مرافقاً بالمستشفى ليوصله الى البيت بعد العملية وذلك بسبب تاثير أدوية التخدير التي قد تدوم لعدة ساعات
توقع بعض الألم حول مناطق الفتيحات وهو أمر طبيعي. من المفترض ان يتحسن الألم يوماً بعد يوم وعليه تناول المسكنات
يستطيع معظم المرضى الاستحمام بعد العملية بيوم والبدء بممارسة كل النشاطات الطبيعية خلال أسبوع

يجب مراجعة الطبيب خلال أسبوع بعد العملية
 
المضاعفات المحتملة

قد يكون لأي عملية مضاعفات تعقبها. اكثر المضاعفات المتكررة لأي عملية كالنزيف والالتهاب. وهناك خطر قليل لمضاعفات أخرى، لكنها غير محدودة كإصابة الاعضاء الداخلية مثل الامعاء أو المثانة أو الأوعية الدموي

لا يمكن إتمام عملية المنظار الجراحي على عدد قليل من المرضى. إن قرار اللجوء الى الطريقة المفتوحة عبر شق في البطن هو قرار الجراح قبل أو خلال العملية بذاتها. إذا شعر الجراح انه من الآمن التحول من المنظار الجراحي الى العملية المفتوحة فإن هذا لا يعتبر إحدى مضاعفات المنظار ولكنه يبدو قراراً جراحياً. ويعتمد قرار التحول للإجراء المفتوح على سلامة المريض بشكل تام
 

من الضروري الإتصال بالجراح اذا ما ظهرت أية من الحالات التالية:


الحرارة فوق ٣٩ درجة مئوية
إحمرار أي جزء من فتيحات العملية
إزدياد الانتفاخ في البطن
النزيف
الرجفة أو الرعشة
إستمرار الكحة أو ضيق التنفس
عدم القدرة على التبول

الألم الذي لا يمكن السيطرة عليه بالأدوية الموصوفة من قبل الطبيب

 
can  convert
lbs to kg
الوزن
  الطول
مؤشر الوزن
 
     
 
 
TAXI GIANT
     
   
     
 
                  أرسل صفحة الموقع الى صديق ، أدخل إسمك هنا